Shireen's assassination

Early on Wednesday, 11 May 2022, Shireen Abu Akleh woke up to news of Israeli forces raiding the Jenin refugee camp. She alerted the team and they shortly got on their way.

Her last e-mail was sent to AlJazeera news desk at 6:13 in the morning, with the subject: “Israeli occupation forces raid Jenin and surround a house in AlJabiriyat,” and in the body, Abu Akleh wrote: “On the way there, I’ll bring you news as soon as the picture is clear.”

She put on her bulletproof vest, which was clearly marked with the word “PRESS,” and her helmet before heading with a group of journalists to the area where the Israeli soldiers were stationed. No Palestinian gunmen were around, as video footage shows, it was quiet and no sounds of gunshots were heard for a while, until the journalists started to advance.

Without warning, shots were fired from the Israeli forces direction towards the journalists, injuring AlJazeera’s producer Ali Sammoudi in his shoulder.

Abu Akleh tried to take cover behind a nearby tree, but that didn’t save her. She was shot by an Israeli bullet in the back of her head, killing her.

Since her murder, eight independent investigations have been conducted, by major news organizations and governmental bodies, all pointed that Shireen was likely targeted by an Israeli soldier, who fired a bullet from an American weapon.

From Jenin, Nablus, Ramallah to Jerusalem, Palestine witnessed one of the largest funeral processions in its recent history, as tens of thousands mourned the daughter of Jerusalem from all walks of life.

In a scene that brought back memories of the funeral of the late Palestinian leader Yasser Arafat, the Presidential Headquarters in Ramallah opened its doors to the thousands of mourners who came to pay their respects, along with President Mahmoud Abbas.

In Jerusalem, before her body was laid to rest, the Israeli police attacked mourners and pallbearers, causing them to nearly drop her coffin in a scene that shocked the world.

Thousands of Palestinians raising their flag in Jerusalem to honor the daughter of Palestine is a testament to Shireen’s legacy, one that will not be forgotten anytime soon.

اغتيال شيرين

فجر الأربعاء، الموافق ١١ من أيار ٢٠٢٢ استفاقت شيرين أبو عاقلة على أنباء اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي لمخيم جنين للاجئين، فسارعت بالتوجه للمخيم برفقة طاقم الجزيرة الذي أمضى الليلة في جنين. 

أرسلت رسالتها الأخيرة للقناة الساعة ٦:١٣ صباحا بعنوان "قوات الاحتلال تقتحم جنين وتحاصر منزلا في حي الجابريات" وفي متن الرسالة، كتبت: "في الطريق إلى هناك ، أوافيكم بخبر فور اتضاح الصورة".

ارتدت أبو عاقلة السترة الواقية التي تشير بشكل واضح إلى كونها صحفية واعتمرت خوذتها قبل أن تتجه مع عدد من الصحفيين إلى موقع قريب من مكان تواجد قوات الاحتلال. لم يكن هناك أي مسلح فلسطيني بالقرب من الصحفيين، وكما تثبت التسجيلات، كان المكان هادئا ولم يسمع أي صوت اشتباك في المنطقة منذ وصول الصحفيين وحتى بدأوا بالتقدم. 

لم تكن سوى لحظات، حين انطلقت رصاصات من مكان تواجد قوات الاحتلال باتجاه الصحفيين وأصابت منتج الجزيرة في جنين علي السمودي في كتفه. 

حاولت أبو عاقلة الاحتماء بشجرة قريبة، لكن رصاصة اسرائيلية استهدفتها وقتلتها. 

منذ اغتيال أبو عاقلة، صدرت أكثر من ثماني تحقيقات، أجمعت كلها أن شيرين استهدفت برصاصة أطلقها جندي إسرائيلي من سلاح أمريكي، اخترقت رأسها وأودت بحياتها. 

من جنين، إلى نابلس، فرام الله ومنها إلى القدس، شهدت فلسطين أطول جنازة في تاريخها المعاصر، حيث شارك عشرات الآلاف في تشييع ابنة القدس التي استحقت لقب "صوت فلسطين" على مدار ثلاثة أيام.

صدحت الحناجر، انهمرت الدموع، نـُثرت الورود وسُجّي جثمان أبو عاقلة في مواكب شعبية ورسمية بمشاركة المشيّعين في مسيرات عفوية شهدها الفلسطينيون لأول مرة منذ سنوات طوال.

وفي مشهد أعاد الفلسطينيين إلى جنازة الشهيد الراحل ياسر عرفات، فتح مقر الرئاسة أبوابه للآلاف الذين حضروا جنازة أبو عاقلة بحضور الرئيس محمود عباس، قبل أن يُـنقل جثمانها إلى مسقط رأسها في القدس. حينها، اعتدت عناصر الشرطة الإسرائيلية على المشيعين وانهالت بالهراوات على حملة النعش الذي كاد أن يسقط أمام الكاميرات أكثر من مرة في مشهد هز العالم أجمع.

رفع آلاف الفلسطينيين، الذين حضروا من جميع أنحاء فلسطين المحتلة وخارجها، علمَ فلسطين خلال مراسم تشييع أبو عاقلة الذي سار من "باب الخليل" إلى "مقبرة صِهيون" في صورة لم تشهدها القدس المحتلة منذ عقود. 

باتت تلك الجنازة مشهدًا تاريخيًا ذكّرت خلاله الفلسطينيين بمشاهد تشابه تلك التي جرت في القدس أثناء تشييع القائد الفلسطيني الراحل فيصل الحسيني.



العودة الى مرصد شيرين